-->

طريقة التعامل مع العدوانية لدى الطفل

 طريقة التعامل مع العدوانية  لدى الطفل

طريقة التعامل مع العدوانية  لدى الطفل


طريقة جديدة  للتعامل مع نوبات غضب  الطفل هي من خلال روتين الوقت المتداخل بدلا من الوقت المستقطع ، ففي الوقت الذي  ينفث فيه طفلك هواء الغضب ، أوقفي ما أنت فاعلة واطلبي منهم الجلوس  والهدوء لبعض الوقت . وان سمحوا لك، قومي بوضع يديك  حولهم أو امسكي بايديهم .


وبعد عدة دقائق من السكينة ،  ناقشي وبهدوء  ما حدث  وعن كيفية التصرف  اتجاه الغضب بطريقة مختلفة. تكمن الفكرة في تعليمهم  معرفة وفهم مشاعرهم الخاصة  ، والتفكير بردات فعل مختلفة  للتنفيس عن تلك المشاعر.


عززي الشعور بالمسؤولية:

ان قام طفلك بتخريب  الممتلكات  بهدف اثارة الفوضى ، فيجب أن يقوموا باصلاح الأمر. يمكن لهم مثلا الصاق لعبة ما باستخدام الصمغ ، أو تنظيف الشيبس أو الكتب التي قاموا برميها  على الارض. ويمكن لك أيضا استخدام النقود  لتصليح أو استبدال ما تم تخريبه. لا تحددي هذا التصرف بأنه عقاب ، بل  كردة فعل طبيعية   لمواجهة الفعل ، وهو أمر طبيعي يجب أن يتم فعله في حال كسر أي شيء أو أتلف.


تأكدي أيضا من فهم طفلك لضرورة  التعبير عن أسفه بقوله ” أنا اسف” لدى تخطيه الحدود المسموح بها فيما يتعلق بالسلوك حتى وان تطلب ذلم توجيهك لهم للوقوف في منطقة الاعتراف والانتظار الى أن يعترفوا.

قد يكون الاعتذار  غير صادق ، الا أنهم سيتعلمون  الدرس في النهاية.


 كافئي السلوك الحسن :

بدلا من التركيز على سللوك طفلك السيء  في عمر ما قبل المدرسة  ، حاولي الانتباه الى تصرفاتهم الحسنة عندما يطلبون الاذن للعب احدى الألعاب على الكمبيوتر  بدلا من أخذ فأرة الكمبيوتر  بعيدا، أو  سلب دور أحدهم في الوقت الذي يوجهون فيه انتباههم لأمر اخر  .


حين تكونين معهم على انفراد ، اشرحي أن التحكم بالذات  ونتائج الصراع  هي مهارات من شأنها أن تساعد  في كسب الأصدقاء والنجاح في المدرسة سواء في الوقت الحالي أو في السنوات القادمة.


وان كانوا في سن يستجيبون خلاله الى  تقويم خاص بالمكافات ، فضعي واحدة على الثلاجة أو على حائط في غرفة النوم ، وأعطهم ملصقات لماعة  لالصاقها في حال تمكنوا من التحكم بمشاعرهم.  ولدى انتهائهم من أسبوع كامل من الملصقات الايجابية ، فقومي بمكافأتهم بأمر ايجابي  ، مقل الذهاب الى المول أو الذهاب للتخييم بمرافقة أحد الأصدقاء المقربين,.


قللي من وقت مشاهدة التلفاز :

تتضمن أفلاك الكرتون البريئة  وبرامج الأطفال الكثير من الصراخ والتهديدات  والتدافع والضرب، لذا راقبي ما يشاهدونه من برامج ، خاصة في حال مالوا للعدوانية في تصرفاتهم.


وان حدث أمر لا توافقين عليه خلال احدى البرامج ، فتحدثي معهم عن الأمر . ” هل رأيت كيف دفعت تلك الفتاة  صديقتها لتحصل على ما تريد؟ لم يكن هذا تصرفا سليما ألي كذلك؟”


وتوصي الأكاديمية الأمريكية  لطب الأطفال  بعدم مشاهدة الأطفال للتلفاز فرتة أكثر من ساعة الى ساعتين يوميا ، الا أن مشاهدة تلك الأمور من شأنه الايعاز لك اتجنب مشاهدتها في المرة القادمة.


لا تخافي من طلب المساعدة :

ان لم ينجح أي من النصائح التي تم ذكرها سابقا ، أو تداخلت عدوانية طفلك مع الدراسة أو اي نشاطات غير منهجية ، والتي أدت الى التسبب  بهجوم جسدي  على أحد الأطفال أو الكبار ، فاستشيري الطبيب الخاص بهم ، والذي قد يحولك الى طبيب نفسي خاص بالأطفال  أحيانا قد يكون السبب في  صعوبة تعلم معينة  أو منهج سلوكي سلبي ، وقد ينطوي العلاج على علاج سلوكي  أو استشارة عائلية أو نوع من أنواع التأمل.


ان كنت الان تواجهين مثل هذه المعضلة ، حاولي الحصول على المساعدة لك  ، والاستشارة الشخصية  والدعم من مجموعة من الأمهات ، أو الحديث الشخصي مع الصديقات المقربات . اعتني بنفسك  وستكونين مصدرا  للتوجيه المستقر والمحب لطفلك بكل تأكيد.


جديد قسم : الام والطفل

إرسال تعليق