-->

نصائح طبية للعناية بصحة عيون الأطفال

 نصائح طبية للعناية بصحة عيون الأطفال

نصائح طبية للعناية بصحة عيون الأطفال


نصائح طبية، الإهتمام بصحة عيون الأطفال أمر مهم جداً، ولذلك يجب المتابعة مع أطباء العيون للأطفال لمعرفة كيفية الحفاظ على صحة عيون الأطفال.

يعاني الأطفال من مجموعة أمراض العيون الخاصة بهم،  والتي تختلف أحيانًا عن البالغين. ووفقًا للوكالة الدولية للوقاية من العمى، غالبًا ما يحرز الأطفال ضعاف البصر نتائج أسوأ، ولذلك نقدم فيما يلي نصائح طبية للحفاظ على صحة عيون الأطفال.


إليكم  طرق تساعدكم في الحفاظ على صحة أعين أطفالكم :

1. شجعوا أطفالكم على القيام بالنشاطات الخارجية :

على عكس ضوء الأجهزة الالكترونية، فالضوء الطبيعي الذي يتعرض له أطفالكم عند القيام بالنشاطات الخارجية لن يحمي أبصارهم فحسب، بل سيساعدهم على اتباع نمط حياة صحي . 

البقاء في المنزل يجعل أطفالكم خاملين ، يحتاج جسمك لضوء الشمس وللهواء لنمو وتنفس جيدين.


2. قدّموا لأطفالكم نظاما غذائيا صحيا :

التغذية الجيدة ضرورية لنمو وسلامة أي عضو في الجسم، والأعين ليست استثناءاً من ذلك. 

يجب أن يحتوي النظام الغذائي اليومي الفاكهة، والخضار، والمكسرات، والسمك، والبيض. 

مغذيات مثل فيتامين C، والزنك، وفيتامين E، والأحماض الدسمة أوميغا-3 نافعة لصحة العيون . 

تأكد من أن يحتوي النظام الغذائي الخاص بأطفالك كل هذه المغذيات. 

إذا كان الطفل يعاني من إبصار سيء (من الولادة أو في السنوات المبكرة من حياته)، فمن المحبذ تزويده بفيتامين الأعين.


3. تأكد من القيام بفحوصات عينية منتظمة :

الفحوصات الصحية والعينية المنتظمة هي ضرورة في الطفولة. 

تضمن الفحوصات الطبية في مراحل مبكرة من حياة طفلك حمايتهم وعلاجهم من مجمل الأمراض. اصطحب طفلك إلى الطبيب شهريا أو مرة كل شهرين لضمان معالجة أي مرض يمكن أن يصيبهم باكرا.  


4. اشتر لاطفالك الألعاب المحفزة للنظر :

لا تجعل طفلك يعتاد الهواتف الذكية كألعاب. العاب لتحسين البصر

من الضروري شراء ألعاب تساعدهم في تطوير مهاراتهم البصرية والحركية، ومهارات التنسيق بين العين واليد. 

تشمل الألعاب المحفزة للبصر الألغاز، والصلصال، و مكعبات التركيب، والكتب المصورة، وغيرها.




نصائح طبية هامة

ومن أجل ذلك قام أطباء العيون المتخصصون في رعاية عيون الأطفال في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون بتجميع قائمة بعشرة من أكثر مشاكل عيون الأطفال شيوعًا، والتي يحتاج الآباء والمعلمون إلى إدراكها؛ حتى يمكن اكتشاف أي أعراض وعلاجها في المراحل المبكرة.


العيوب الانكسارية: 

تعدّ هذه الحالات هي الأكثر شيوعاً على الإطلاق بين أمراض العيون لدى الأطفال، وعادةً ما يتم علاجها بسهولة من خلال النظارات. تشتمل هذه الحالات على قصر البصر ومد البصر واللابؤرية (الانحراف أو الإستجماتزم). في بعض الأحيان، لا يستطيع الأطفال التعبير عن عدم قدرتهم على الرؤية، لذلك فقد يقومون بغمض أعينهم نصف غمضة أو رمش جفونهم أو تدوير رؤوسهم أو ربما يسأمون من الرؤية الكاملة مما قد يؤثر على أدائهم في المدرسة.


الحوَل:

 تحدث هذه الحالة عندما لا تكون العينان منتظمتين ومتحاذيتين مع بعضهما، حيث تنحرف إحدى العينين أو كلتاهما أو لا تنظران إلى نفس الاتجاه. يمكن أن يحدث الحوَل بشكل خَلقي منذ الولادة أو بشكل مكتسب، وعادةً ما يتم علاجه من خلال النظارات أو الجراحة. يمكن الاكتفاء بالمراقبة في بعض الحالات، ولكن في بعض الأحيان قد تلزم فحوصات جهازية شاملة لاستبعاد وجود أي حالات كامنة.


التهاب الملتحمة الفيروسي:

 تصبح العين حمراء ودامعة ويخرج منها إفرازات قيحية. عادةً ما يصيب الالتهاب إحدى العينين ثم ينتقل إلى العين الأخرى. الأساس المعتاد في التعامل مع هذه الحالات هو المراقبة، لأن معظمها يشفى دون مشاكل في غضون 4-10 أيام. كما أنها شديدة العدوى.


التهاب الملتحمة التحسّسي:

 يظهر على شكل حكّة وعيون حمراء دامعة مع رمش في الجفون، وعادةً ما يشمل كلتا العينين في نفس الوقت. يمكن أن يحدث الالتهاب بشكل موسمي أو قد يرتبط بأحد العوامل المسببة للحساسية. تُدعى الحالة الشديدة منه بالرمد الربيعي. تشمل العلاجات تطبيق مواد مزلّقة أو قطرات مضادة للهيستامين أو قطرات الستيرويدات أو السيكلوسبورين في الحالات الشديدة.


الغمَش أو العين الكسولة:

 تحدث هذه الحالة عندما يفضّل الدماغ إحدى العينين على الأخرى، مما يؤدي إلى ازدياد انخفاض الرؤية في العين الأضعف. قد يكون السبب في ذلك هو الاختلاف في العيب الانكساري بين العينين أو الحوَل أو ضبابية الأوساط التي من شأنها أن تمنع وصول الصور الواضحة إلى الشبكية. يجب أن تُعالج هذه الحالة في وقت مبكّر من خلال تغطية العين القوية برقعة أو باستخدام قطرات الأتروبين.


انسداد القناة الأنفية الدمعية: 

عادةً ما يكون هذا الانسداد خَلقياً منذ الولادة. يعاني الأطفال المصابون بهذه الحالة من فرط في نزول الدموع والإفرازات، ويتم العلاج بتدليك الأنف لفتح القناة الأنفية الدمعية. وعادةً ما يزول الانسداد بعمر السنة.


البَردة أو كيس في الجفن:

 تعدّ هذه الحالة بمثابة تورّم حميد في الجفن ناتج عن انسداد غدة ميبوميوس بسبب التهاب الجفن. يتم العلاج عادةً من خلال تدليك الجفن، ويزول التورّم دون مشاكل في معظم الحالات. في بعض الأحيان، يتعرّض للإصابة بالعدوى ويلزم عندها العلاج بالمضادات الحيوية. إذا ظلّ التورّم لأكثر من شهر، فمن المستحسن إجراء شق جراحي وتفريغه.


الساد الولادي:

 يعاني الأطفال المصابين ولادياً بهذه الحالة من عتامة وضبابية في عدسة إحدى العينين أو كلتيهما. يلاحظ الآباء انعكاساً أبيض اللون في بؤبؤ العين، ويوصى بإزالة العدسة في وقت مبكر لمنع حدوث الغمَش /العين الكسولة.


الزرَق (الجلوكوما) الولادي:

 يحدثارتفاع في ضغط العين في هذه الحالة. يعاني الأطفال المصابون بها من عيون كبيرة (ازدياد حجم مقلة العين) مع حساسية للضوء ونزول للدموع. الجراحة هي العلاج المفضّل لأن القطرات قد لا تكون مفيدة.


الورم الأرومي الشبكي: 

وهو سرطان خبيث يصيب شبكية العين. يلاحظ الآباء انعكاساً أبيض اللون في بؤبؤ العين. لا بدّ من التشخيص والعلاج بشكل عاجل، والذي يشمل العلاج الكيميائي والعلاج بالليزر أو استئصال مقلة العين.


سلامة أعين الأطفال أمر لا يستهان به :

لن يأخذ الأطفال حذرهم بأنفسهم، لذلك يجب علينا أن نقوم نحن بذلك. 

تقع معظم الحوادث في المنزل، ويمكن أن تكون أدوات منزلية عادية مثل أقلام الرصاص، والمقصات، وملاقط الورق، و أكبال التعليق، والعلاقات خطيرة .

يمكن أن تسبب الرياضات والنشاطات الترفيهية الإصابات العينية، لذلك فيجب استخدام النظارات الواقية عند ممارستها.


إذا تعرض طفلك للإصابة العينية، اتبع هذه الخطوات للتقليل من الضرر في المستقبل :

- تجنب لمس، و فرك العيون، أو تطبيق الضغط عليها.

- لا تقم بإزالة أي جسم عالق في العين. 

- إذا كان الجسم صغيرا فيمكن أن يرمش طفلك بسرعة للتخلص منه.

- تجنب وضع أي دواء أو مرهم على العين.

- استخدم المياه حصرا عند تعرض العين لمواد كيميائية.

- قم بتغطية العيون عن تعرضها للجرح أو الثقب.



وأخيرا يقول الأطباء، أن معظم حالات العين عند الأطفال لا تظهر أعراضًا واضحة أو مرئية ، ولكن فحوصات العين المنتظمة تساعد في اكتشاف هذه الحالات حتى يتم التحكم فيها أو علاجها بشكل أكثر فعالية في مرحلة مبكرة.


يُنصح الآباء بملاحظة السلوك البصري للطفل لاكتشاف هذه المشكلات البصرية ، كما أنه من المهم جدًا البحث عن الحَوَل، ووضعية الرأس غير الطبيعية ، وفرك العين الزائد ، وردود الفعل البيضاء على الصور وغيرها.


ويوجد لدى في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون ، قسم مخصص لطب عيون الأطفال،ويقدم مجموعة شاملة من خدمات العناية بالعيون للأطفال من قبل أطباء العيون المتخصصين وأخصائيي فحص وتقويم البصر؛ لضمان حصول الأطفال على أفضل رعاية متوفيرة .


جديد قسم : الام والطفل

إرسال تعليق