-->

 توحيد لون الوجه

توحيد لون الوجه


 وجود أكثر من لون للبشرة هو شيء مزعج جداً بالنسبة لأصحابه وقد يحدث نتيجة لأسباب عديدة معظمها لا مفر من حدوثها للأسف ولكن لحسن الحظ يقدم  أكثر من طريقة يمكن استخدامها لمعالجة هذا الأمر والحصول على لون بشرة موحد.


ما يميز الطرق التي على وشك أن تذكر الأن أنها مناسبة لجميع الأذواق والمستويات الاجتماعية فمنها ما يمكن صنعة في المنزل ومنها ما يتطلب خبير.


توحيد لون البشرة عن طريق الغذاء

يرجى التنبه إلى أن الغذاء السليم يعمل على منع اختلاف لون البشرة وظهور التصبغات على المدى البعيد ونتائجه ليست فورية.

أحياناً قد يكون سبب تغير لون البشرة وإصابتها بالتصبغات في أماكن مختلفة ليس بسبب الشمس كما جرت العادة بل بسبب نظامنا الغذائي الغير صحي لذا هناك عدة أمور يجب مراعاتها في غذائنا اليومي.

أولاً يجب شرب ما لا يتجاوز عن ثلاثة لتر من الماء بشكل يومي على أن يكون بمقدار كوب ماء كل نصف ساعه أو ساعة مثلا فلا نتجرع كمية ماء كبيرة في وقت واحد.

عدم توحيد لون البشرة فقط ليس الأثر الوحيد الذي قد ينتج عن قلة شرب الماء الكافي يومياً بل الجفاف والتشققات كذلك بالإضافة إلى احمرار الجلد وخلافه.

ثانياً يجب تجنب أي مشروب يحتوي على الكحوليات ويمكن استبداله بأي عصير طبيعي.

ثالثاً يفضل تجنب أي طعام حار أو دهني بشكل كبير وهذا للصحة بشكل عام وليس فقط لصحة البشرة.

رابعاً من المهم الابتعاد عن أي طعام معالج صناعياً أو ملئ بالسكريات.

خامساً، منتجات الحليب والألبان يشاع إلى أنها قد تكون سبب في عدم توحيد لون الوجه لذا يفضل عدم الإكثار منها.

سادساً، يفضل الاتجاه إلى أي طعام يحتوي على فيتامين ج كالفواكه والخضروات مثل الكيوي والفراولة والجوافة وفلفل الألوان والبرتقال، كذلك أي مكمل غذائي يحتوي على فيتامين ج يفضل تناوله.

سابعاً وأخيراً، يفصل إدراج أي طعام يحتوي على النياسين في النظام الغذائي ومن أمثلة تلك الأصناف، التونة والدواجن والمشروم والبازلاء.


طريقة توحيد لون الوجه عن طريق الأحماض

هناك ثلاثة أحماض مشهورة قد شاع استخدامهم في توحيد لون البشرة ولكل منهم صفات تجعله أكثر تميزاً عن الأخرين.


حمض الساليسيليك

هذا الحمض والحمضين الأخرين لا يتم وضعهم على البشرة بشكل مباشر بل يتم استخدام المنتجات التي تتضمنهم لعلاج البشرة فهم يحذون حذو جميع الأحماض الأخرى في خطورة وضعهم بشكل مركز على البشرة.

حمض الساليسيليك من الأحماض المنتشرة بكثرة في المنتجات الطبية لعلاج البشرة.

هذا بسبب كونه عندما يدرج في أي علاج بنسبة بسيطة يساهم في تقشير طبقات الجلد الميت من على سطح البشرة مما يعمل على توحيد لون البشرة في النهاية.


حمض الكوجيك

يشترك حمض الكوجيك مع حمض الساليسيليك في أن كلاهما يكثر إدراجه في صنع العلاجات الطبية للبشرة.

إلا أن ما يميز حمض الكوجيك هو كونه يعمل على تفتيح البشرة وليس فقط توحيد لونها.


حمض الجليكوليك

يختلف هذا الحمض عن سابقيه في كونه يختص في الوقاية من البقع البنيه في الجلد.

من ثاني مميزات حمض الجليكوليك المشهورة هو كونه يعمل على التخلص من ندوب حبوب الشباب عندما يقشر سطح البشرة الخارجي فتصبح النتيجة هي بشرة موحدة اللون وخالية من أي ندوب أو شوائب.


وصفات طبيعية لتوحيد لون الوجه

من الجدير بالذكر أن هناك فئة كبيرة من الناس ممن يفضلون معالجة مشاكل البشرة في المنزل حتى وإن كان في مقدرتهم الذهاب إلى مختصين وهذا بسبب اعتقادهم أن هذا أكثر أماناً للبشرة.


ماسك اللبن وصودا الخبز

سبب اختيار اللبن كمكون أساسي هو احتوائه على حمض اللاكتيك الذي بدوره يعمل على تقشير البشرة وبالتالي توحيد لونها.

طريقة هذا الماسك سهلة للغاية فكل ما يجب فعلة هو مزج معلقتين كبيرتين من الحليب بدرجة حرارة الغرفة مع معلقة طعام صغيرة من صودا الخبز وخلطهم جيداً.

بعدها يجب توزيع الماسك بالتساوي على الوجه لمدة عشرون دقيقة أو حتى يجف.

أخيراً يجب غسل الوجه جيداً بالماء البارد ومن ثم تجفيفه.


سكراب الليمون والسكر

عصير الليمون من المكونات الطبيعية التي تعتبر سلاح ذو حدين، فإذا كانت البشرة حساسة قد تتدهور عند وضعه عليها وحتى إن لم تكن يفضل عدم الإكثار من الكمية المستخدمة على الوجه لتجنب أي تهيج أو احمرار للبشرة.

سبب استخدام عصير الليمون لتوحيد لون البشرة هو أنه أثبت جدارته كعلاج فعال للتخلص من جميع البقع الداكنة في البشرة.

يعمل السكر على تقشير جميع خلايا الجلد الميته وعند دمجه مع الليمون يصبح لدينا سكراب أكثر من رائع لتوحيد لون الوجه.

كل ما نحتاجه هو معلقه كبيرة من السكر مُضاف إليها بضعة قطرات أو نصف معلقة صغيرة من عصير الليمون ويمكننا إضافة معلقة طعام من زيت جوز الهند للحصول على نتائج أفضل وبشرة أنعم.

بعد خلط الثلاثة مكونات سوياً جيداً نضع الخليط مباشرة على الوجه مع فرك الوجه بحركات دائرية لحوالي عشرة دقائق.

بعدها نغسل الماسك جيداً من على البشرة ونرطب بعدها جيداً.


ماسك الكركم والحليب

الكركم من المكونات المفيدة جداً للبشرة في العموم، ولكن يجب التفريق بين كركم الطعام وكركم الماسكات.

لتحضير هذا الماسك كل ما سوف نحتاجه هو معلقة كبيرة من اللبن بالإضافة إلى معلقة صغيرة من الكركم وأخيراً القليل من عصير الليمون بمقدار نصف معلقة صغيرة.

في وعاء نخلط كل المكونات السابق ذكرها ومن ثم نضعها على الوجه بأكمله مع التدليك برفق وحركات دائريه لعدة دقائق.

بعدها نترك الماسك على البشرة حتى يجف ومن ثم نغسل الوجه جيداً بأي غسول مناسب ونرطب بعدها البشرة بعد تجفيفها.


توحيد لون الوجه باستخدام المنتجات الطبية

هناك أكثر من طريقة لتوحيد لون الوجه بطريقة أسرع وأسهل وهي الطرق الطبية.

أولاً يمكن اللجوء إلى استخدام الليزر لتوحيد لون البشرة ولكن من إحدى عيوب هذه الطريقة هي أنه من أعراضها الجانبية المشهورة الزيادة من تصبغات الجلد لذا يفضل تجنبها.

ثانيا، جلسات التقشير الخارجية ومن مميزات هذه الطريقة هي التحفيز من إنتاج الكولاجين في البشرة بالإضافة إلى أنها تعمل على التخلص من طبقة الجلد الخارجية والتي تكون معرضه أكثر للتصبغات.

ثالثاً مواد التقشير الطبية وهي رغم فعاليتها إلا أنه ينصح بعدم استخدامها إلا تحت إشراف طبيب.


أسباب عدم توحيد لون البشرة

بعد معرفة كيفية معالجة عدم توحيد لون الوجه من المهم جداً معرفة ما الذي يؤدي إلى عدم التوحيد أصلاً لكي نحاول تجنبه قدر الإمكان.

قد يكون السبب وراء تصبغات البشرة وراثياً.

عند حدوث حمل يحدث للبشرة ما يسمى بالكلف وقد يكون هو السبب.

التغيرات الهرمونية.

التعرض للشمس لوقت طويل بدون واقي من الشمس.

استخدام دواء خاطئ.

الكبر في السن.

وفي نهاية هذا المقال نكون قد تناولنا كل ما يخص موضوع توحيد لون البشرة بداية من طرق توحيدها مروراً بطرق الوقاية من اختلاف اللون من الأساس نهاية بالطرق الحديثة في معالجتها.

جديد قسم : صحة و جمال

إرسال تعليق